الفيصلي يطبع قبلاته الحارة على الكأس الغالي

اذهب الى الأسفل

الفيصلي يطبع قبلاته الحارة على الكأس الغالي

مُساهمة من طرف غزال رمثاوي في الأحد أبريل 18, 2010 2:12 pm


الفيصلي 2 الرمثا 1

يبدو ان لاعبي الفيصلي تعلموا من مرارة الخسارة التي اذاقها شباب الأردن للوحدات، فخشية من تكرار السيناريو عمدوا الى نقل العاب صوب ملعب الرمثا بهدف اثبات النوايا الهجومية بوقت مبكر، وفي الوقت ذاته تحييد الخط الخلفي وابقاء رباعي الخط الخلفي محمد بطاينة ومحمد صادم وسلمان السلمان وشادي ذيابات من دون اسناد، بعد ان وسعوا رقعة اللعب ونهجوا الاطراف لتفتيت التماسك الدفاعي، حيث مال قصي ابو عالية صوب الميمنة بعد مساندة حقيقية من عبد الاله الحناحنة، وفي الركن الاخر تواجد علاء مطالقة وخالد سعد فكانت الكرات الساقطة داخل المنطقة مزعجة للحارس عبدالله الزعبي، الذي تتطاول على عرضية المطالقة ولحظة مزاحمته كانت الكرة تتهادى ليخطفها حسونة الشيخ ويضعها بالمرمى، ولكن الحكم محمد ابو لوم سارع باطلاق الصافرة والغى الهدف للمس سيموكوندا الكرة بيده، وحاول الفيصلي التغيير في نهجه بالعبور من العمق، بعد ان تجول حسونة الشيخ في كافة الجبهات وكان بمثابة مفتاح الالعاب، ولأن العبور من العمق بات صعبا بعد ان عاد حسام شديفات وعلي خويلة وعمر عبيدات، فلجأ قصي وبهاء عبد الرحمن وسيمو كوندا الى التسديد البعيد فجاورت كراتهم الاخشاب بيد ان عبدالله الزعبي عاد ليرد سيمو كوندا للداخل.

بدوره لم يأبه الرماثنة كثيرا فلا يوجد ما يخسرونه، فانطلقوا بهجمات معاالله يستر ة كان الشديفات وخويلة ورامي سمارة وعمر عبيدات يتناوبون على تحضيرها، لكنها جاءت شحيحية وغير دقيقة لحمزة الدردور وراكان الخالدي في الامام، ولم تشكل خطورة كبيرة على مرمى العمايرة بعد ان تعامل معها محمد خميس ومحمد منير من اللمسة الاولى واحيانا باعادة صياغتها بالاسلوب القصير وسط تسريع اللعب خشية من اهدار الوقت، ولجأ حسونة الى التغيير في موقعه بهدف الافلات من رقابة شديفات وفي نفس الوقت انضمام المحارمة في العمق الى جانب سيمو كوندا لزيادة العبء على عمق الرمثا وهذا ما حدث فعلا حيث ارتفعت نسبة الاخطاء استثمر سيمو كوندا واحدة منها بعد ان تولى حسونة وقصي عملية التمويه ليسدد سيما كرة قوية زاحفة سكنت على يمين الحارس عبدالله الزعبي بهدف السبق بالدقيقة 35، لترتفع الروح المعنوية على ازير الجماهير المتعطشة للقب ربما جاء بعد ان تلاشت الآمال وكاد خالد سعد الذي ادى دورا هجوميا لافتا يصيب المرمى لولا ان كرته حادت القائم الايسر بقليل وعاد نفس اللاعب ليسدد عرضية ابو عالية بالشباك من الخارج، وباتت طلعات الرمثا شحيحة بعد ان حد الفيصلي من دور الحناحنة والمطالقة لالقاء القبض على الدردور والخالدي اللذين لم يفعلا شيئا.

هدف بهدف وافضلية زرقاء

الفيصلي حاول الابقاء على ايقاعه الهجومي مع مستهل الحصة الثانية بهدف وأد اطماع الرمثا فسارع الى وضع الكرة في الثلث الاخير بعد ان عاد ابو عالية قليلا لمعاونة بهاء في عملية التحضير وكان المحارمة يحل مكانه بالاضافة الى تعبيد الطريق امام الحناحنة للاستفادة من الكرات العرضية، وفي نفس الوقت لجأ الى تدوير الكرات لكي تكون الهجمات ناضجة فتحول حسونة صوب الميمنة في هذه المرة لعبد المحارمة في العمق وهيأ حسونة كرة ولا احلى لسيمو كوندا الذي اهدرها برعونة وهو يتأخر بالتسديد، وعاد سيمو كوندا نفسه ولعب كرة بالعرض صلحها المحارمة برأسه امام سعد الذي سدد بالمرمى لكن الراية سبقت التسديد وعاد قصي ليقدم هدية اخرى لسيمو كوندا تطاول على الكرة من دون جدوى وهي تبحث عمن يدخلها الشباك بعد ان بدأ الاعياء على دفاع الرمثا وحتى وسطه لم يقو على نقل العابه للامام فانعدمت الخطورة على مرمى العمايرة، رغم مشاركته عبدالله عبيدات بدلا من علي خويلة فكانت الفرصة مواتية للتعزيز، ولأن حسونة الشيخ كان طليقا فقد اخلى طريق الحناحنة الذي لعب كرة على القائم البعيد ففاتت الركة من الحارس والمدافعين لتجد المحارمة الذي صلحها في مساحة ضيقة بصدره وسدد بالمرمى هدف التعزيز الثاني بالدقيقة 62، حاول مدرب الرمثا وعدد من لاعبيه بالاضافة الى الاداري الاحتجاج على اساس ان الكرة خرجت في الهواء من دون جدوى، ولم تمض أكثر من 3 دقائق حتى كان الرمثا ينطلق بهجمة معاكسة تهيئات الكرة امام ركان الخالدي الذي سدد بالمرمى هدف الرمثا الأول بعد متابعة لتسديدة سلمان السلمان المرتدة من من العمايرة، واشرك الرمثا صالح ذيابات بدلا من حمزة الدردور وتبعه بورقة عادل ابو هضيب عوضا عن سلمان السلمان، بيد ان الفيصلي اراد التغيير في اسلوبه تحسبا لمفاجأة فعمل على تعزيز الوسط واشرك عصام مبيضين بدلا من سيمو كوندا تاركا المحارمة لوحده في الامام ومعتمدا على انطلاقات حسونة الذي واصل التنقل مستحدما خبرته في البحث عن الثغرات فسدد قذيفة هائلة حولها الزعبي لركنية وابدى خالد سعد نشاطا ملحوظا في الشق الهجومي فأبقى الفيصلي على ايقاعه (المتوازن)، وظهر فارق القدرات الفنية وسط بقاء الرمثا معتمدا على المناولات المعاالله يستر ة التي لم تشكل خطورة حقيقية باستثناء قذيفة احمد صادم البعيدة التي علت العارضة مع اشهار الوقت الضائع واشترك حسين زياد بدلا من خالد سعد ابراهيم الزواهرة بدلا من المحارمة لتبدأ احتفالات الفيصلي مبكرة بعد انتظار طويل للقب اشتاق له.

المباراة في سطور

النتيجة: الفيصلي 2 الرمثا 1

الاهداف: سيمو كوندا 35 وعبد الهادي المحارمة 63 وراكان الخالدي 65.

الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني

الحكام: محمد ابو لوم عيسى عماوي، احمد مؤنس، مرد زواهرة.

العقوبات: انذار سيمو كوندا (الفيصلي) وشادي ذيابات (الرمثا)

مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، محمد منير، محمد خميس، عبد الاله الحناحنة، خالد سعد(حسين زياد)، علاء مطالقة، بهاء عبد الرحمن، قصي ابو عالية، خالد سعد، حسونة الشيخ، عبد الهادي المحارمة (ابراهيم الزواهرة)، سيمو كوندا (عصام مبيضين).

الرمثا: عبدالله الزعبي، شادي ذيابات، سليمان السلمان (عادل ابو هضيب)، احمد صادم، محمد بطاينة، حسام شديفات، رامي سمارة، علي خويلة (عبدالله عبيدات)، عمر عبيدات، حمزة الدردور(صالح ذيابات)، راكان الخالدي.

جمهور كبير ملأ المدرجات الغالية من مشجعي الفيصلي الذين جاءوا ليحتفلوا بلقب طال انتظاره، وقد حضر بوقت مبكر فشرعت الابواب في الساعة الواحدة ظهرا

- زحمة أمس على الابواب فاقت مباراة الوحدات وشباب الأردن سواء في البوابة الخارجية او لحظة الدخول الى المنصة التي اصبحت محطة للغالبية.

- اتحاد الكرة اصدر بطاقات خاصة لمباراة أمس مثلما هو حال مباراة الوحدات وشباب الأردن.

- العديد من اداريي شباب الأردن تواجدوا في المنصة بعد ان اعاد فريقهم صياغة الخريطة من جديد.

- الغريب في الامر ان الكثير من افراد الجمهور يقتحمون المنصة فيما يتعرض رجال الصحافة والاعلام الى تدقيق في الاوراق الثبوتية.

- الرئيس الفخري للنادي الفيصلي فاجأ الجميع بحضور اللقاء وهذا الحضور هو الأول للعدوان في مباريات الموسم الحالي.

- أمين عام اللجنة الاولمبية لانا الجغبير هي الاخرى من الذين حضروا أمس فقط.

- رئيس نادي الرمثا عبد الحليم سمارة حضر اللقاء بعد غياب طويل، سمارة هو الاقدم بين رؤساء الاندية، مثلما حضر اللقاء ايضا رئيس النادي الفيصلي بكر سلطان العدوان.

- اتحاد الكرة اجرى ترتيبات الاحتفال بصورة علنية خلافا لمباراة الوحدات وشباب الأردن التي احضر فيها الكأس والميداليات.

- مدرب فريق الفيصلي كان محط حديث الجميع من الذين تواجدوا في المنصة على اساس انه حضر متأخرا ولم يقد الفريق الا بجرعة تدريبية واحدة وهذه من الطرائف - بعد استقالة المدرب الاصيل مظهر السعيد.

- نقيب الصحفيين عبد الوهاب الزغيلات كان من بين الحاضرين في المنصة الرئيسية، مثلما واصل الحضور ايضا رئيس هيئة المديرين في مجموعة المناصير المهندس معين قدادة.

- المنصة الرئيسية والاماكن القريبة منها تحولت الى مرتع للجمهور ولم يكن المشهد حضاريا.

- اشارة واحدة من يد رئيس نادي الرمثا عبد الحليم سمارة كانت كافية لايقاف هتافات جمهوره القليل بانتقاد التحكيم.

_________________


الحـــــــــب
تجربة وجودية عميقة تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة
لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة الدافئة

تجربة إنسانية معقدة … وهو أخطر وأهم حدث يمر في حياة الإنسان
لأنه يمس صميم شخصيته وجوهره ووجوده … فيجعله يشعر وكأنه ولد من جديد
avatar
غزال رمثاوي
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 4096
النقاط : 11964
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/02/2010
العمر : 31
الموقع : http://rammtha-beshu.roo7.biz
الجنس : ذكر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rammtha-beshu.roo7.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفيصلي يطبع قبلاته الحارة على الكأس الغالي

مُساهمة من طرف عاشق المنتدى في الخميس مايو 20, 2010 9:31 pm

يسلمووو شااادي
يعطييك العااافيه
avatar
عاشق المنتدى
عضو متألق
عضو متألق

عدد المساهمات : 2854
النقاط : 9448
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 25
الموقع : rammtha-beshu.roo7.biz
الجنس : ذكر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rammtha-beshu.roo7.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى